عربية ودولية

مهاجمون يقتلون سياسيًا من الحزب الهندي الحاكم في كشمير

قالت الشرطة الهندية يوم الخميس إن مهاجمين مجهولين فتحو النار على سياسي من الحزب السياسي الحاكم في البلاد ليسقط قتيلا في كشمير المتنازع عليها.

ألقت الشرطة باللوم في الهجوم على متمردين يقاتلون ضد الحكم الهندي لعقود في الجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير. نفذ مسلحون مشتبه بهم سلسلة هجمات قاتلة العام الماضي ضد أعضاء حزب بهاراتيا جاناتا في كشمير.

قالت الشرطة إن المهاجمين أطلقوا النار على راكيش بانديتا في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء في بلدة ترال الجنوبية حيث كان يزور صديقا. وأعلنت وفاته في مستشفى.

ذكر بيان للشرطة أن بانديتا كان لديه سكن مؤمّن في مدينة سريناغار الرئيسية بالمنطقة، وكان يحرسه اثنان من رجال الشرطة لكنه ذهب إلى ترال دون حُرّاسه.

دان مانوج سينها، المسؤول الإداري الأعلى لنيودلهي في كشمير، وزعماء حزب بهاراتيا جاناتا الهجوم. وقال سينها في تغريدة على تويتر: “لن ينجح الإرهابيون أبدًا في مخططاتهم الشائنة، وسيتم تقديم المسؤولين عن مثل هذه الأعمال الشنيعة إلى العدالة”.

لم تعلن أي جماعة متمردة مسؤوليتها عن الهجوم.

في العام الماضي، قُتل سياسي بارز من حزب بهاراتيا جاناتا إلى جانب والده وشقيقه، والذين كانوا أعضاء أيضًا في حزب بهاراتيا جاناتا.

كشمير مقسمة بين الهند وباكستان وكلتاهما تطالبان بها بالكامل. يدعم معظم الكشميريين المسلمين هدف المتمردين المتمثل في توحيد المنطقة إما تحت الحكم الباكستاني أو كدولة مستقلة.

تقول الهند إن باكستان ترعى المسلحين لكن إسلام آباد تنفي هذا الاتهام. قتل عشرات الآلاف من المدنيين والمتمردين والقوات الحكومية في الصراع منذ عام 1989.

في عام 2019، دعم الحزب القومي الهندوسي بزعامة مودي تغييرات دستورية جردت كشمير من شبه الحكم الذاتي وإقامة الدولة التي منحت سكانها حقوقًا خاصة في ملكية الأراضي والوظائف. تم تقسيم المنطقة أيضًا إلى منطقتين خاضعتين للحكم الفيدرالي. شبّه العديد من الكشميريين والنقاد تغييرات الهند بأنها بداية لاستعمار استيطاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: