اخبار خاصة

مليشيا الحوثي تواصل النهب وتفرض جبايات على الباعة وسائقي المركبات في دمت

متابعات.
تواصل مليشيا الحوثي الإرهابية ممارسة النهب المنظم، بفرض جبايات جديدة في مدينة دمت، بمحافظة الضالع (جنوبي اليمن)، بحجة ترميم شوارع المدينة، وأخرى تذهب لصالح مقاتليها في الجبهات، وسط إهمال متعمّد للخدمات العامة ورواتب الموظفين.

وأكدت مصادر مطلعة لوكالة “خبر”، أن مليشيا الحوثي الإرهابية في مديرية دمت فرضت على كل بائع لنبتة “القات” دفع 500 ريال عن كل حزمة تزن ما بين (5-7)كجم.

المليشيا قالت، إن تلك الجبايات تذهب لصالح أعمال ترميم شوارع المدينة بعد أن تعرضت للتجريف والحفريات خلال السبع سنوات الأخيرة، في حين معظم تلك المبالغ تذهب لصالح قياداتها مضافة إلى ما تنهبه من إيرادات صندوق التحسين.

كما طالت الحملة مختلف الشرائح العمالية في المدينة الخاضعة للحوثيين، حيث ذكر سائقو مركبات النقل الداخلي والخارجي، أن المليشيا تفرض على كل مركبة نقل مبلغا ماليا بذات الحجّة.

وذكرت المصادر أن المليشيا تفرض مبالغ كبيرة عبر صندوق التحسين إلا أن 70% من تلك المبالغ تذهب لصالح قيادات نافذة بالمليشيا بينها المدعو “أبو أحمد حطبة” الذي عينته مشرفاً على المحافظة، بدلاً من مشاريع المدينة الخدمية.

واستغرب المواطنون، من غياب دور صندوق الطرق حتى أصبحت المشاريع تنفذ على نفقات المواطنين والباعة، في حين الصناديق المخصصة لذلك تنفق أموالها على نافذي المليشيا.

وكانت قد دفعت بناشطيها عبر مواقع التواصل إلى توجيه دعوات لأبناء المدينة بالتبرع المادي والعيني لصالح ترميم شوارع المدينة، بحجة “عدم قدرة سلطة الأمر الواقع الحوثية على مجابهة مثل تلك المشاريع في ظل الحرب التي تشهدها البلاد”.

وتوجه المليشيا تهماً غير مباشرة لكل من يعارض تلك الدعوات أبرزها “الخيانة والعمالة”، وهي التهم المعدّة سلفاً للزج بمناوئيها في غياهب السجون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: