اخبار اليمن

مطالبات برد رسمي | تصريحات ايرانية تثير استفزاز الشارع اليمني !

اخباري نت – استنكر مراقبون يمنيون تصريحات قائد القوات البحرية في الجيش الايراني بشأن اليمن ، مطالبين المجلس السياسي بالرد عليها لما تحمل في مضامينها من مزاعم تتحدث عن تورطها بحرب اليمن. وتوكد ان ما يجري في اطار حرب اقليمية دولية ..

وكان أكد قائد القوات البحرية في الجيش الإيراني الأميرال حبيب الله سياري أن عملية تزويد سفن الجيش بالوقود النووي تمر في مرحلة البحث؛ وقال إن سلاح البحر مستعد لتنفيذ أي قرار تتخذه القيادة بشأن اليمن.

وجاء الاستنكار لهذه الجزئية من تصريحه لكونه دلالة على ان اليمن اضحت بلا سيادة ومرتعا لكل القوى الاقليمية في تنفيذ اجندتها في هذا البلد وفق ما تراه.

الى ذلك ..نقلت وكالة تسنيم الايرانية عن الأميرال حبيب الله سياري قوله  في حوار متلفز، إن تزويد السفن الإيرانية بالوقود النووي في مراحل البحث حيث يتم العمل على ذلك في المراكز المتعلقة بذلك؛ وإن من يستخدم الوقود النووي بالتأكيد هو بحاجة إلى تجديد وقود أقل، كما يمكنه الإبحار أكثر والتواجد في المياه الحرة أكثر ووقت أطول.
وفي معرض رده على سؤال حول “عدم مساعدة البحرية الإيرانية الشعب اليمني رغم امتلاكها قوة بحرية استراتيجية”، قال، نحن في نهاية الأمر مستعدون لتنفيذ أي قرار تتخذه القيادة.
وحول الاصطدام مع البحرية الأمريكية، نوه الأميرال سياري إلى أن البحرية الإيرانية لن تسمح لأحد أبدا بالاقتراب إلى الحدود الإيرانية، لدينا الكثير من المناطق البحرية وحيث سيادتننا لا ينبغي لأحد الاقتراب من حدودنا ومن يحاول الاقتراب بالتأكيد يتم تحذيره وإنذاره.
وأوضح أن الأمريكان أرادوا مؤخرا الاقتراب من حدودنا بحجة “مساعدة زورق صيد إيراني كاد أن يغرق” نحن لا نسمح لاحد بالاقتراب، لذلك قمنا بتوجيه تحذير للبحرية الأمريكية بعدم الاقتراب.
ونوه الأميرال سياري إلى أن سلاح البحر الإيراني يبحر من جنوب شرق آسيا حتى المحيط الهادئ ومن بحر جنوب الصين حتى المحيط الهادئ ونحو القارة الافريقية وفي المحيط الأطلسي وخليج عدن وباب المندب والبحر الأحمر وقناة السويس والبحر المتوسط حتى مضيق جبل طارق؛ مضيفا: يمكننا الإبحار 5 شهور دون الحاجة إلى دعم من أحد أو الرسو من أجل اصلاح سفننا لأننا نعتمد على طاقاتنا.
وأشار إلى أن البحرية الإيرانية قامت بمساعدة وإنقاذ 25 سفينة لـ25 بلدا في العالم؛ بما فيها دول في جنوب شرق آسيا ودول المحيط الهندي؛ مصرحا بالقول “لقد قمنا بمساعدة سفينة أمريكية وسفينة صينية كانتا قد نعرضتا إلى عمليات قرصنة.
وأوضح، أن سفينة امريكية في منطقة خليج عدن كانت بعيدة عن تغطية البحرية الأمريكية عندما هاجمها قراصنة البحر، قمنا بإنقاذها ولم يكن يهمنا اذا كانت السفينة امريكية ام لا، منوها إلى أن الأمريكان شكروا البحرية الإيرانية على ذلك كما انها ترغب بشكل دائم الاتصال بالبحرية الإيرانية لكن الأخيرة ترفض ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى