اخبار خاصة

مجموعة M.T.N الدولية للإتصالات تنسحب من اليمن بفعل المضايقات والجبايات الحوثية

متابعات. قالت مجموعة إم.تي.إن الدولية للاتصالات أكبر شركة لخدمات الهاتف المحمول في أفريقيا إنها ستتخارج من اليمن تنفيذا لاستراتيجية أعلنتها العام الماضي لمغادرة الشرق الأوسط والتركيز على عملياتها الأساسية في القارة السمراء.

🛰️وقالت إم.تي.إن إنها ستحول حصتها إلى وحدة تابعة لشركة الزبير صاحبة حصة الأقلية في وحدة إم.تي.إن في اليمن.

🛰️وأضافت أنه ليس من المتوقع وجود أي أثر مادي آخر على الأرباح نتيجة لخروج الشركة إذ أنها تخلصت بالكامل من الأصول اليمنية بحلول 30 يوليو/تموز.

🛰️وأعلنت الشركة العام الماضي استراتيجية تخارجها من الشرق الأوسط للتركيز على القارة الأفريقية في إطار جهودها لتبسيط هيكلها وخفض انكشافها على الأسواق الأكثر خطورة.

🛰️وجاء التركيز على أفريقيا كذلك بسبب المنافسة الشديدة من شركة فوداكوم وهي الوحدة الأفريقية لشركة فودافون البريطانية العملاقة التي تبرم شراكات للتوسع في القارة وتدخل في مجال الخدمات المالية.

🛰️وسبق أن اعلنت ام تي ان العام الماضي نيتها الخروج من اليمن، وهو ما عزاه مراقبون حينها إلى المضايقات والجبايات والاتاوات الحوثية المتصاعدة، وفرضها رسوما خيالية على شركات الاتصالات، ورغبة قيادات حوثية نافذة في الاستحواذ على الشركة.

🛰️ويؤكد اقتصاديون ان المالك الجديد لشركة ام تي ان في اليمن، هم قيادات حوثية، تحت غطاء شركة الزبير العمانية، بعد ان نجح الحوثيون في الضغط على الشركة للانسحاب والتخلي عن وحدتها في اليمن.

🛰️ويأتي هذا في اطار المساعي الحوثية للسيطرة المطلقة على قطاع الاتصالات في اليمن، بعد الاستحواذ على شركتي واي وسبافون، والمؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية، وشركة الاتصالات الدولية تيليمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: