عربية ودولية

عقيلة صالح: تركيا هي من تدعم بقاء المرتزقة في ليبيا

أكد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح أن تركيا هي من تدعم بقاء المرتزقة في بلاده، مشيراً إلى أنها ما زالت ترسل أعداداً منهم بجانب السلاح.

وأضاف أن تركيا تدفع بترسانتها من المعدات العسكرية إلى ليبيا متوهمة أن المعاهدة التي أبرمتها أنقرة مع حكومة الوفاق السابقة برئاسة فائز السراج تتيح لها البقاء في ليبيا.

كما أوضح أن السراج لم يكن يملك حق توقيع المعاهدات وفقاً للدستور المعمول به وكذلك الاتفاق السياسي، لافتاً إلى أن المعاهدات حتى تكون نافذة يجب أن يصادق عليها البرلمان الذي رفضها، وفق ما تقلت وسائل إعلام محلية.

إلى ذلك، أكد أن الحل الوحيد لإنهاء الانقسام وتوحيد المؤسسات والمصالحة الوطنية هو انتخاب رئيس الدولة من الشعب.

وأضاف في تصريحات لوسائل إعلام ليبية أن “لا نريد رئيساً لمجموعة صغيرة لا تمثل الشعب الليبي وإنما نريد أن يشارك في انتخاب الرئيس الجميع حتى يكون الرئيس القادم المنتخب مدعوما شعبيا ورئيسا شرعيا للبلاد”.

انتخابات ليبيا

انتخابات ليبيا

جلسة الموازنة

في موازاة ذلك، دعا صالح جميع البرلمانيين لحضور الجلسة المقررة يوم الاثنين المقبل للتصويت والبت في مشروع قانون الموازنة العامة وإصدار قانوني الانتخابات الرئاسية والبرلمانية واعتماد توزيع الدوائر الانتخابية في كافة أنحاء البلاد والرد على المجلس الرئاسي بشأن ترشيح رئيس للمخابرات العامة.

وبيّن المتحدث باسم مجلس النواب عبد الله بليحق في كلمة مصورة أن صالح دعا النواب لتحمل مسؤولياتهم وحضور الجلسة، مؤكدا أنه نظرا لما تمر به البلاد من أوضاع سيتم إنجاز الاستحقاقات المذكورة في الجلسة القادمة بمن يحضر من النواب.

مجلس النواب الليبي

مجلس النواب الليبي

“مجلس النواب هو الجسم الشرعي الوحيد”

وأكد بليحق أن مجلس النواب هو الجسم الشرعي الوحيد في ليبيا وفقا للإعلان الدستوري المخول بإصدار القوانين والتشريعات المتعلقة بكافة شؤون البلاد خاصة الانتخابات القادمة، مبينا أن المجلس سيقوم بالوفاء بالتزاماته في هذا الصدد لإجراء الانتخابات في موعدها.

يشار إلى أن البرلمان الليبي فضل في 7 جلسات سابقة للوصول لاتفاق لتمرير الميزانية بسبب خلافات على ضخامتها، بالإضافة إلى جدل حول ميزانية الدفاع في ظل عدم التوافق على تعيين وزير للدفاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: