عربية ودولية

صافر.. تعنت حوثي بإحداث واحدة من أخطر كوارث النفط بتاريخ البشرية

قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، إن التحذير الذي أطلقته منظمة السلام الأخضر الدولية بشأن التهديد الذي تمثله ناقلة النفط المتهالكة صافر على ملايين المدنيين في اليمن، والدول المطلة على البحر الأحمر، يعيد دق ناقوس الخطر من تزايد احتمالات وقوع واحدة من أخطر كوارث الانسكاب النفطي في تاريخ البشرية.

وأوضح الإرياني في تغريدات على صفحته بموقع تويتر، الجمعة، إن التقرير أكد أن التسرب النفطي سيؤثر على إمدادات المساعدات الغذائية لما يصل إلى 8.4 مليون شخص في اليمن، وانقطاع إمدادات مياه الشرب لنحو 10 ملايين شخص، مشيراً إلى أن مصايد الأسماك اليمنية ستغلق وستدمر النظم البيئية في البحر الأحمر، مع احتمال وصول التأثير إلى جيبوتي وإريتريا والمملكة العربية السعودية.

خزان صافر العائم

خزان صافر العائم

وانتقد وزير الإعلام اليمني، تجاهل المجتمع الدولي التحذيرات الصادرة عن منظمات متخصصة وخبراء من تزايد احتمالات التسرب النفطي للناقلة، والاثار البيئية والاقتصادية والإنسانية الكارثية الناجمة عنه.

كما اتهمه بالتقاعس عن ممارسة ضغوط حقيقية على ميليشيا الحوثي لوقف استخدام الناقلة “حزام ناسف” لانتزاع مكاسب سياسية ومادية.

وحمل الإرياني، ميليشيا الحوثي المسئولية الكاملة عن تسرب أو غرق أو انفجار الناقلة صافر، نتيجة استمرارها في تقويض كل الجهود والتفاهمات ورفض كل الدعوات لاحتواء الكارثة، وعدم الاكتراث بنتائجها الكارثية التي ستطال ملايين اليمنيين وستلقي بتبعاتها على البيئة البحرية في البحر الاحمر لعقود قادمة.

وطالب وزير الإعلام اليمني، المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن بممارسة ضغط حقيقي على ميليشيا الحوثي الإرهابية لوقف استخدام الناقلة أداة للمقايضة والابتزاز، وتمكين الفريق الفني الاممي من تقييم وضعها وصيانتها.

كما دعا الدول المشاطئة للبحر الأحمر بالتحرك لبلورة موقف جماعي لاحتواء الكارثة الوشيكة.

وحذرت منظمة السلام الأخضر”Greenpeace” الدولية من خطورة حدوث انفجار في خزان النفط العائم “صافر” الذي يرسو قبالة سواحل الحديدة غربي اليمن، وتأثيره على الدول المطلة على البحر الأحمر .

وقال رئيس عمليات “غرينبيس” في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أحمد الدروبي، خلال مؤتمر صحافي، إن الناقلة صافر تشكل تهديدا خطيرا ليس فقط على بيئتها البحرية وما تحتويه من كائنات، ولكن أيضا على المجتمعات التي تعيش على شواطئ البحر الأحمر.

ورقة “ابتزاز سياسي”

وأشار إلى احتمال تعطل الملاحة البحرية عبر البحر الأحمر وباب المندب وتأثر قناة السويس بالكارثة.

وأضاف: “الطريقة الوحيدة لجعل هذه السفينة آمنة هي إخلاء كل النفط منها، ونحث الأمم المتحدة وجميع الأطراف المعنية على إعطاء الأولوية للجهود المشتركة من أجل الحل رغم الصعوبات المالية والسياسية”.

وأجلت الأمم المتحدة زيارة فريق خبرائها لأكثر من مرة بعد تراجع ونكث الحوثيين لتعهداتهم بالسماح للفريق بصيانة الخزان العائم وتفريغه، لتجنب حدوث كارثة بيئية لا قبل للمنطقة بها، فيما تتهم الحكومة اليمنية الميليشيات باستخدام الخزان ورقة “ابتزاز سياسي”. والناقلة “صافر” وحدة تخزين وتفريغ عائمة، راسية قبالة السواحل الغربية لليمن، على بعد 60 كم شمال ميناء الحديدة، وتستخدم لتخزين وتصدير النفط القادم من حقول محافظة مأرب النفطية.

وبسبب عدم خضوع السفينة لأعمال صيانة منذ عام 2015، أصبح النفط الخام المحمول على متنها (1.148 مليون برميل)، والغازات المتصاعدة تمثل تهديدا خطيرا للمنطقة، وتقول الأمم المتحدة إن السفينة قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة.

وأظهرت صور من الأقمار الصناعية، سابقاً ، بدء حدوث تسرب نفطي من خزان صافر العائم بميناء رأس عيسى في محافظة الحديدة في البحر الاحمر غربي اليمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: