اخبار اليمن

حجور| الحوثيون يفشلون في تحقيق أي تقدم والقبائل تدعو لمواجهة التحدي

اخباري نت . واصلت جماعة الحوثي اعتداءاتها على قرى المواطنين في عزلة حجور بمحافظة حجة، شمال غرب اليمن.

وقالت مصادر محلية، إن الحوثيين بدأوا فجر الثلاثاء الماضي، هجوما واسعا من ثلاثة محاور، الشنافية والحديتين والقيم، على منطقة العبيسة التي يتمركز فيها أبناء القبائل.

وأوضحت المصادر، أن الحوثيين استخدموا مختلف أنواع الأسلحة، بما في ذلك الدبابات والمدفعية، والأسلحة الرشاشة في استهداف المنطقة.

وتمكن أبناء القبائل من التصدي للحوثيين، وتكبيدهم خسائر بشرية ومادية كبيرة، في حين قصفت مقاتلات التحالف العربي موقع المندلة، في العبيسة بعدة غارات.

ويوم الإثنين الفائت ، أحبطت قوات الجيش هجوم للحوثيين من جهتي الدرب وذوي ريبان، إلا أنه تم التصدي لهم من قبل أبناء القبائل الذين احتشدوا لمساندة أبناء المنطقة.

بدورهم واصل الحوثيون حشد مقاتليهم من جهة عمران معززين بالعربات والمدرعات والدبابات لتوسيع هجومهم على أبناء حجور.

وتزامن الهجوم مع استمرار الحصار الذي يفرضه الحوثيون على المنطقة، حيث يعجز أبناء المنطقة عن نقل جرحاهم لتلقي العلاج، بسبب عدم وجود أي مركز طبي، لإخلاء الجرحى.

بدوره دعا مدير أمن حجة العميد أمين الحجوري مشائخ عمران للحفاظ على بلادهم وحدودهم مع حجور ويحذرهم من عواقب استخدام مناطقهم لقصف حجور ومشاركتهم مع الحوثي.

وأصدر مشائخ وأعيان وعقال قبيلتي بني الدريني وبني النمشة، بعزلة حجور التابعة لمديرية كُشر بمحافظة حجة، بيانا حول اعتداءات الحوثيين على منطقتهم.

وأكد المشائخ في البيان أن هذه القبائل تربطها روابط الدين والأخوة والمجورة والدم والنسب، مشيرة إلى أن الحرب الحاصلة على منطقتهم وقبائلهم هي اعتداء غاشم من قبل الحوثيين على قبائل كشر، وأن ما يدعيه الحوثيين أنها حرب قبلية محض كذب وافتراء.

كما أكدوا أنهم يد واحدة على من اعتدى على بلادهم وقبائلهم ومساكنهم، داعيا للتصدي للمعتدين، مشددين أن ما بينهم من قضايا وخلاف قد تم الاتفاق على التفاهم فيه بعد طرد المعتدين والذين يحاولوا جعل بلادهم إلى ساحة حرب لا دخل لهم فيها .

وحملت قبائل حجور في بيانها جماعة الحوثيين ومليشياتهم كامل المسؤلية فيما حصل من دمار وخراب ودماء وخسائر في بيوت الناس، كما حملوهم المسؤلية الكاملة عن إغلاق السوق والمتاجر واتلاف تجارتهم وكذلك المزارع التي تقدر خسائرها بالملايين .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: