اخبار اليمنملفات وقضايا

تجريف حوثي للمنهج المدرسي بأفكار طائفية

متابعات.
تواصل مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانياً، تجريف الهوية اليمنية باستهداف جيل النشء بواسطة الكتاب المدرسي لطلبة مراحل التعليم الأساسي، تزامناً مع استهداف شريحة المعلمين وإقصاء غير الموالين لها من الدعم المالي الشهري الذي أعلنت -مؤخرا- اعتماده لهم.

مصادر تربوية بوزارة التربية والتعليم الحوثية، كشفت قيام المليشيا بإجراء تحريفات في الطبعة الجديدة للكتاب المدرسي.

ونشر ناشطون صوراً جديدة لكتاب التربية الوطنية للصف الثامن الأساسي ظهر على صورة الغلاف القيادي الحوثي حسن الملصي، الذي قتل في جبهة الحدود اليمنية السعودية، إضافة إلى شخصين آخرين يحملان صواريخ موجهة.

المصادر أكدت أن المليشيا تعمدّت إجراء تحريفات جديدة بعدد من دروس الكتاب المدرسي لمختلف مراحل التعليم الأساسي ضمن مساعيها في تكريس المفاهيم الطائفية والعقائدية وغرس أفكار عدائية ضد أبناء المجتمع الواحد.

في السياق، اتهمت مصادر في نقابة المعلمين اليمنيين، منظمة اليونسيف الدولية، بتمويل طباعة المنهج الدراسي المحرف حوثياً.

وأكدت المصادر لوكالة “خبر”، أن المنظمة الدولية قدمت عشرات ملايين الدولارات دعماً للمليشيا دون أن يحصل منها المعلم علي أي مبلغ، في حين سخرتها المليشيا لصالح عناصرها وتمويل طباعة الكتاب المدرسي المحرّف.

وأفادت أنها في2017م مولت طباعة الكتاب الطائفي، وأقرت ذلك في بيان تبرير.

وكانت المليشيا قد أجرت تعديلات سابقة على كتب التربية الإسلامية والرياضيات والتربية الوطنية وغيرها، حاولت خلالها تقديم أفكارها المذهبية للطلبة الأطفال في تعليم الصلاة والعمليات الحسابية والشخصيات المنحدرة من ذات السلالة مع إدراج شخصيات أخرى من غير سلالتها لغرض التشويش واسكات الأصوات المعارضة لها ليتسنى لها تمرير مشروعها.

وركزت المليشيا على غسيل عقول الأطفال والشباب عبر الكتاب المدرسي والدورات الطائفية، التي تبث سموم الطائفية والانتقام من المجتمع والعائلة أيضا.

تلك المساعي الحوثية تجلت في عشرات جرائم القتل التي نفذها أبناء بحق آبائهم واقاربهم في عدد من المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيا.

مصادر تربوية بوزارة التربية والتعليم الخاضعة لسيطرة الحوثيين، حذّرت من مخاطر الصمت الدولي تجاه التغييرات الحوثية التي تستهدف الأجيال بعد أن استولت على مختلف مصادر الدخل في البلاد وأوقفت رواتب المعلمين والموظفين لأكثر من خمس سنوات وسرّحت الآلاف منهم.

المصادر قالت لـ”خبر”، إن تسريح المليشيا للمعلمين الذين اشترطت عليهم الدوام بدون رواتب كان وفق مخطط ازاحتهم واستبدالهم بعناصرها ليتسنى لها تمرير افكارها عبر الكتاب المدرسي والمعلمين الذين عينتهم.

ومؤخراً أصدرت المليشيا قرارا بتخصيص 30 الف ريال كدعم شهري للمعلم، إلا انها اعتمدت ذلك للعناصر الذين اختارتهم والموالين لها.

ويؤكد مراقبون أن مشروع الخطر الحوثي “الممول من إيران”، أصبح خطرا محدقا يهدد المنطقة والعالم، واستمرار الصمت إزاءه يمنح المليشيا فرصة التمدد أكثر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: