اخبار اليمنعربية ودولية

المعركة تشتعل داخل الإخوان.. اتهامات بالعمالة والفساد

بعد احتدام الأزمة داخل صفوف جماعة الإخوان وإعلان جبهة اسطنبول بقيادة محمود حسين، فصل إبراهيم منير من جبهة لندن وقادة بالتنظيم الدولي من الجماعة، تبادلت الجبهتان الاتهامات بالفساد والعمالة لأجهزة خارجية والتورط في تسليم عناصر الجماعة في السودان للأمن المصري.

وعبر اللجان الإلكترونية للجبهتين، انكشفت تفاصيل جديدة حول اتهامات بسرقات ورشاوى وعمالة، إذ أكدت جبهة حسين أن عدداً من قادة جبهة منير، أبدوا ولاءهم لحسين.

كما عبروا عن استيائهم من تصرفات منير الذي يزج بالجماعة نحو الهلاك، على حد تعبيرهم.

أسباب خروج حسين من مصر

في موازاة ذلك، كشفت الاتهامات عن شكوك حول الأسباب الحقيقية لخروج محمود حسين من مصر قبل الإطاحة بحكم الإخوان بأسابيع قليلة.

ومدى علمه من عدمه بانتهاء حكم الجماعة قبل السقوط رسميا، وكيفية خروج حلمي الجزار من مصر في العام 2015.

كذلك كيفية خروج طلعت فهمي، المتحدث باسم الجماعة من مصر، وأبنائه في نفس العام، وهي أسباب تتعلق حسب التسريبات الصادرة من الجبهتين بعمالة لجهات خارجية.

في السياق ذاته، كشفت الاتهامات المتبادلة عن وجود دور لطرفي الصراع في تسليم عناصر الجماعة المتواجدين في السودان، ومنهم حسام سلام مؤسس حركة “حسم”.

وعبد البديع أحمد محمود، المحكوم عليه بالإعدام غيابيا في مصر لإدانته بمحاولة تفجير قرب قناة السويس، وعصام عبد الجيد دياب سيد، ومحمد إبراهيم وأبناؤه وعدد قليل من الأطفال دون سن الثانية عشرة.

بالإضافة لاتهامات بتسليم قيادي آخر يدعى “باسم” من عناصر الجماعة، وذلك كتصفية حسابات بين الجبهتين وفي إطار سياسة الانتقام التي تمارسها كل جبهة تجاه أفراد الجبهة الأخرى.

فساد مالي

وأظهرت الاتهامات وجود فساد مالي داخل الجماعة، وتحديداً جبهة حسين التي تسيطر على شركات وأموال الإخوان.

كذلك تخصيص سيارات لمحمود حسين وهمام علي يوسف وهو ما نفته جبهة حسين التي أكدت أن السيارات تم تخصيصها لفضائية “وطن” الناطقة باسم الجماعة وتبث من اسطنبول.

واتهمت جبهة منير جبهة حسين بأن حسين يتصرف في أموال الجماعة كيفما يشاء، ويمنع الرواتب الشهرية والدعم المالي عن العناصر المتواجدة في الداخل المصري والمتعاطفة مع جبهة منير.

انشقاقات

فيما قام همام علي يوسف بتوزيع المنح والجنسية التركية والإقامة الدائمة على أفراد جبهة اسطنبول دون الآخرين المؤيدين لجبهة منير.

وردا على قرار جبهة حسين، يعتزم إبراهيم منير عقد اجتماع خلال الأيام القادمة مع أعضاء جبهته للاتفاق على إنشاء مجلس شورى جديد للجماعة، واتخاذ قرار نهائي بفصل محمود حسين ومجموعته، وهو ما يعني إعلانا رسميا انشقاق الجماعة وتحويلها لكيانين منفصلين.

يذكر أن أزمة الانشقاقات في جماعة الإخوان قد وصلت ذروتها بعد أن أصدرت جبهة اسطنبول بقيادة محمود حسين بيانا جديدا قررت فيه فصل إبراهيم منير زعيم جبهة لندن وكذلك قيادات بجبهته نهائيا من الجماعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: