اخبار اليمن

الحديدة | احباط هجمات ومحاولات مخططة للمليشيات الحوثية فجر اليوم .. تفاصيل

اخباري نت . متابعات.. أحبطت المقاومة المشتركة هجمات ومحاولات مخططة ومنسقة للمليشيات الحوثية في الساعات الأولى من فجر اليوم الثلاثاء 29 يناير 2019 استهدفت مديرية حيس من اتجاهات مختلفة وتسللات للوصول إلى الطريق الرابط بين حيس والخوخة، بالتزامن مع هجمات موازية وتسللات استهدفت مديرية التحيتا، جنوب الحديدة على الساحل الغربي لليمن.

وخاض رجال المقاومة المشتركة مواجهات عنيفة مع المجاميع الحوثية، الذراع الإيرانية في اليمن، التي نفذت هجوما هو الثاني من نوعه خلال 24 ساعة على مدينة حيس الساحلية لتطويقها من ثلاث جهات مع تسلل عناصر أخرى إلى خط حيس-الخوخة، وأوقعت المقاومة خسائر كبيرة في صفوف الحوثيين.

وأوضحت مصادر ميدانية ومراسل “نيوزيمن”، في مديرية حيس، أن المليشيات شنت هجوماً هو الثاني من جهتي غرب وشمال المدينة في حين كانت تحاول مجاميع أخرى الوصول للخط الاسفلتي بين مديريتي حيس والخوخة؛ بهدف تشتيت جهود القوات المشتركة، وإشغالها عن مواجهة المهاجمين لمدينة حيس، إضافة إلى قطع خطوط إمداد “المشتركة” القادمة من الخوخة وزرع عبوات ناسفة في الطريق الاسفلتي.

وأحبطت المقاومة هجوما استهدف جنوب حيس وأفشلت خطط المليشيات الإرهابية إلى تطويق المدينة وعزلها عن الخوخة وقطع خط الإمداد.

وأفاد مراسلنا في مركز حيس أن العشرات من القذائف سقطت على الأحياء السكنية عقب كسر الهجوم وتحولت المليشيات إلى الانتقام اليومي من المدنيين بمركز المديرية.

وإلى الشمال من حيس اشتبكت المقاومة مع مجاميع حوثية متكالبة هاجمت مديرية التحيتا، وأفاد مرسال نيوزيمن، أن المقاومة كسرت هجوما بغطاء ناري كثيف حاول التغطية على تسللات باتجاه مركز المديرية الساحلية من الجهة الشرقية.

والهجوم الأخير على حيس هو الثاني خلال 24 ساعة، حيث اندلعت في ساعة مبكرة من فجر الاثنين اشتباكات عنيفة، في الجهتين الشرقية والشمالية لمديرية حيس، وتصدت وحدات القوات المشتركة لهجوم مجاميع حوثية تستخدم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة وتطلق القذائف بكثافة.

ونقل مراسلا نيوزيمن، في مركزي حيس والتحيتا ظروفا سيئة يعيشها المدنيون وخصوصا الأطفال والنساء والنازحون في ظل معاناة يومية لا تتوقف تحت القصف والقذائف الحوثية التي تمطر منازل وأحياء المديريتين.

ولا زالت المليشيات الحوثية طوال الأسابيع الماضية تعمل على استغلال (هدنة من طرف واحد) وغياب الطيران، لاستقدام مقاتلين وتعزيزات دفعت بها إلى مواقع وتجمعات في شرق وجنوب شرق المديريات الساحلية، قادمة من غربي تعز في حاضية ومفرق سقم ومن إب طريق العدين جبل راس ومثلث العدين في الجراحي.

ورصد “نيوزيمن” تباعا تحركات وتعزيزات المليشيات ومخططاتها المتزامنة إلى فصل المديريات الثلاث، حيس والخوخة والتحيتا، وعزلها والقوات المشتركة عن بعضها وتوجيه حشود وعتاد للهجوم على كل مديرية.

وتركزت في السويق والريمية والفلاح قوة كبيرة للإطباق على التحيتا، واستهداف خط الإمداد الساحلي في الفازة الواصل من الخوخة إلى الحديدة.

وكانت مجاميع تحتشد من أيام في مواقع جنوب وشرق حيس، كما كشف “نيوزيمن”، وتخطط للهجوم على حيس وتطويقها من ثلاث جهات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: